تاريخ اتحاد الشباب الافريقي

16. 08. 30
posted by: Corneille KOMPOLO
Affichages : 494

Drapeau de l'Union africaine.svg


الحركة الجمعوية للشباب الافريقي لديها التجريبة غنية من المشاركة الفعالة في جميع المعارك في القارة السمراء و تبحث عن الحرية هي الافضل المستقبل.و كان هذا اميس في الصراع من اجل التحرير و كذلك كانت اليوم وغدا في نضال من اجل السلام و الديمقراطية و التنمية المستدامة في افريقيا. من حركة الشباب الافريقي الذي هو الوريثة الواحد. اتحاد الشباب الافريقي هي نتيجة لعملية العميقة لتجديد حركة الشباب الافريقي التي تكيفها مع التغييرات علي الساحة السياسية في القارة و العالم و أخذا في الاعتبار التحديات الراهنة و المستقبلية.
دخل في هذه الالفية مع الرغبة الشديدة للقيام العمل الافضل مما كانت عليها في الماضي و تحتاج افريقيا بلا شك من منظمة الديناميكي لشبابه وهذه القوة الدافعة التي كرست نفسها دائما لحسن انجاز اي المشروع لتحرر و التنمية في المجتمعتنا.
ومع ذلك عاد الي هذا نفس الشباب البحث عن السبيل والواسائل لتحقيق التغييرات اللازمة في تقديم الايجابات علي المختلفة القضايا السياسية ,التنظيمية والفنية وفقا لاحكام الميثاق الشباب الافريقي.
اتحاد الشباب الافريقي، وبوتقة لشباب أفريقيا المتحدة، تشكل الإجابة على هذا البحث. وقالت أنها تعتز بالتاريخ حركة الشباب الذي تلعب الدور في القارة ، من خلال حركة الشباب افريقي في تعبئة الرأي العام الدولي لاستقلال القارة الأفريقية والدفاع عن القيم الأفريقية لمجتمع الانسانية.
الاتحاد الشباب الأفريقي هي نتيجة للتغيرات العميقة التي حدثت على مستوى بعض الاعضاء الدول داخل الحركة النقابية للشباب التحولات التي ملتزمة اتحاد الشاباب افريقيا بالعمل على تعميق، مع هدف مصالحة لنماذج مختلفة من منظمة الشبابية في أفريقيا.
في الواقع، بناء اتحاد الشباب الإفريقي هي يشكل تحديا التي يتطلب الشباب الأفريقي إنشاء وتعزيز هياكل التنسيق الوطنية لجمعيات الشبابية بحيث تمثيل كل دولة عضو في اتحاد الشباب الافريقي لم يثيراي الشك أو تحفظ من أي نوع، التي تشهد على مصداقية يسعى إليه الاتحاد، وهو أمر ضروري لتعزيز العمل وتأثير اتحاد الشباب الافريقي.
منذ نشأتها,اتحاد الشباب الافريقي يجسد ارادة الدول الافريقية للاستثمار علي الشبابها فهي نتيجة لشراكة المبتكرة بين حكومتنا و اتحاد الافريقي
يجب أن رؤساء الدول الأفريقية عن تسجيل السياسات الشباب في طليعة الأولويات من المدتهم . الهدف المحدد لهذه الأولوية واضح: التأكد من أن الشباب يعيش أفضل كل يوم. وهذا يتطلب على حركة جميع السياسات العامة، في جميع القطاعات، تحسين الكثير للشباب ووضعها في حالة الشركاء والجهات الفاعلة في السياسات التي تؤثر عليهم.
سياسة التعليم، والعمالة، والسياسة الثقافية و السياسة الصحية: المجلس الوطني للشباب في كل دولة هو الأداة لهذه التعبئة العامة صالح شبابهم.